Présentation
Chapelle
Sacrements
Articles
Photos
Livre d'or
à propos
plan du site
accueil • Présentation • Chapelle • Sacrements • Articles • Photos • Livre d'or • à propos plan du site
plan du site Articles 2010 - 2009 2010 :     (titres des images : précédent ; suivant ; usage au clavier : flèche gauche et flèche droite ; précédent (clavier : flèche gauche) ; suivant (clavier : flèche droite) ; précédent ; suivant ; usage au clavier : flèche gauche et flèche droite)
» plan du site » Articles » 2010 - 2009 » 2010 : محنة المسيحيين في الشرق الأوسط …lire la suite… Abdulkhaliq.Hussein at btinternet.com : العنوان الإلكترون للكاتب http://www.abdulkhaliqhussein.com : الموقع الشخص للكاتب موقع عبد الخالق ثروت محنة المسيحيين في الشرق الأوسط لا أر دٌ هنا الغوص ف تفاص لٌ الجر مٌة المروعة الت ارتكبتها مجموعة من الإرهاب نٌٌ من أتباع القاعدة، 2010 ضد المس حٌ نٌٌ المسالم نٌ ف كاتدرائ ةٌ س دٌة النجاة، لأنها أصبحت /10/ ف بغداد وٌم الأحد 31 معروفة للجم عٌ، وإنما أود التطرق بصراحة إلى الأسباب الحق قٌ ةٌ وراء هذه الجر مٌة الت ه واحدة من سلسلة الجرائم الت ارتكبت بحق هإلاء الناس الأبر اٌء عبر التار خٌ، والحاجة الماسة إلى مواجهتها بشجاعة، وإلا سنبقى نلف وندور ف حلقات مفرغة نجتر نفس الكلام الذي قلناه مرار ا وتكرارا إلى حد الملل وبدون طائل. فالمس حٌ وٌن هم من سكان العراق وغ رٌه من دول المنطقة، الأصل وٌن المسالمون، وتار خٌهم حافل بالأمجاد والصبر على البلوى، ولهم دور مشرف ف نقل الحضارة والحداثة، ل سٌ ف العصر الحال فحسب، بل وحتى ف العصر العباس وغ رٌه، بما قاموا به من ترجمة كتب التراث ال وٌنان والرومان وغ رٌه إلى اللغة العرب ةٌ، وبالأخص ف عهد الخل فٌة المؤمون، عهد العقلان ةٌ الإسلام ةٌ الت قادها المعتزلة. طالما تشدق كث رٌون من الكتاب المسلم نٌ بؤن المس حٌ نٌٌ وال هٌود وغ رٌهم من الأقل اٌت الد نٌ ةٌ قد عاشوا ف العالم الإسلام بسلام، وأن الإسلام عٌترف بالمس حٌ نٌٌ وال هٌود والصابئة، لأنهم من أهل الكتاب وأهل الذمة، أي أنهم ف ذمة الدولة الإسلام ةٌ. و سٌتشهدون بالآ ةٌ "إن الذ نٌ آمنوا والذ نٌ هادوا والنصارى والصابئ نٌ من آمن بالله وال وٌم الآخر وعمل صالحا فلهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عل هٌم ولا هم حٌزنون" )الآ ةٌ 62 من سورة البقرة(، وهذا صح حٌ، ولكنه مٌثل نصف الحق قٌة، وربما أقل من النصف، فمقابل هذه الآ ةٌ سٌتشهد المتطرفون بعشرات الآ اٌت الأخرى الت سٌمونها بآ اٌت الس فٌ أو القتال، كٌفرون بها غ رٌ المسلم نٌ وحتى من أتباع الد اٌنات السماو ةٌ و سٌتوجبون قتالهم مثل الآ ةٌ "ومن بٌتغ غ رٌ الإسلام د نٌا فلن قٌُبل منه وهو ف الآخرة من الخاسر نٌ" )آل عمران 85 (. )وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة و كٌون الد نٌ كله .) لله( )البقرة 193 فلو تحر نٌا ف تفاص لٌ التار خٌ العرب -ًالإسلام ،ً لوجدنا أن العلاقة ب نٌ المسلم نٌ وغ رٌ المسلم نٌ ف العالم الإسلام لم تكن حم مٌة أبدا كما دٌع البعض، بل كانت ف معظمها مؤساو ةٌ منذ تؤس سٌ الدولة الإسلام ةٌ الراشد ةٌ وما بعدها، وخاصة بعد إصدار ما سم بالوث قٌة العمر ةٌ )نسبة إلى الخل فٌة عمر بن الخطاب( الت قضت بطرد المس حٌ نٌٌ وال هٌود من جز رٌة العرب والمضا قٌة عل هٌم ف غ رٌها، تنف ذٌا لحد ثٌ النب محمد: "لا جٌتمع ف جز رٌة العرب د نٌان"، كان المس حٌ وٌن وال هٌود عٌاملون بفظاعة. لذلك فمشا خٌ الوهاب ةٌ ال وٌم تعتمد على هذه النصوص ف تحق قٌ مآربهم الدن ئٌة ضد الأبر اٌء. والتار خٌ ملوث بالعار والشنار باضطهاد غ رٌ المسلم نٌ، لذا فإن ما حصل ف وٌم الأحد ف كاتدرائ ةٌ س دٌة النجاة ف بغداد وما قبلها من جرائم ه نتاج تراكمات تراث تحر ضٌ دموي ضد المختلف لمدة 1400 سنة، وقد برزت هذه الأعمال الإرهاب ةٌ بشكل واضح الآن بسبب ما وفرته لهم التكنولوج ةٌ من المتفجرات، والثورة المعلومات ةٌ ف تسه لٌ عمل ةٌ شحن الشباب المسلم الجاهل، وغسل أدمغتهم بالنصوص الت تدعو إلى العنف، وتحو لٌهم إلى روبوتات وقنابل بشر ةٌ تقوم بتنف ذٌ هذه التعال مٌ التدم رٌ ةٌ ف قتل الأبر اٌء من أصحاب % الد نٌات المختلفة، بل وحتى من أتباع المذاهب الإسلام ةٌ غ رٌ الوهاب ةٌ، إذ أثبتت دراسة أن أكثر من 80 من ضحا اٌ الإرهاب الإسلام هم من المسلم نٌ. أجل، إن مجزرة الكاتدرائ ةٌ المروعة ه واحدة من سلسلة المجازر الفظ عٌة الت ارتكبت بحق المس حٌ نٌٌ عبر التار خٌ الحد ثٌ منذ القرن التاسع عشر ف العهد العثمان ف سور اٌ ولبنان والعراق. وأش رٌ هنا على من رٌغب ف المز دٌ من التفاص لٌ عن المجازر بحق المس حٌ نٌٌ ف الشرق الأوسط إلى مراجعة كتاب العلامة عل الوردي )لمحات اجتماع ةٌ ف تار خٌ العراق الحد ثٌ، ج 2( الذي ذكر ف هٌ ما تعرض له المس حٌ وٌن من جرائم القتل وإذلال نٌدى لها الجب نٌ، إذ قٌول الوردي ف هذا الخصوص: " مٌكن القول أن أبشع فترة ف تار خٌ بلاد الشام ه تلك الت أعقبت الحكم المصري وامتدت زهاء عشر نٌ ، عاما ، وه الت سم تٌ ب"عهد الفتن" إذ حدثت ف هٌا ثلاث مذابح طائف ةٌ فظ عٌة: كانت الأولى عام م 1841 والثان ةٌ ف عام 1845 م، والثالثة ف عام 1860 . وتعد مذابح الست نٌ، وه الت وقعت ف عام 1860 م، من أفظع المذابح الطائف ةٌ ف تار خٌ الدولة العثمان ةٌ، ولا زٌال الكث رٌون من أهل الشام ذٌكرونها بؤلم ممض، وكانت السبب الأول ف هجرة الشام نٌٌ إلى الأمر كٌ تٌ نٌ وأفر قٌ اٌ وغ رٌها من أنحاء العالم".* أما ف العراق، فؤول مجزرة ارتكبت ضد المس حٌ نٌٌ كانت ف العهد الملك عام 1933 و اٌ للفض حٌة قامت بها الحكومة نفسها، خلال الحملة العسكر ةٌ الت شنها الفر قٌ بكر صدق ضد الآثور نٌٌ ف شمال العراق، والت راح ضح تٌها نحو ثلاثة آلاف قت لٌ على أقل تقد رٌ. وخلال الحكم الملك والجمهوري البعث ،ً تعرض ال هٌود إلى الاضطهاد والفرهود، بذر عٌة محاربة الحركة الصه وٌن ةٌ و هٌود العراق منها براء، مما اضطر ال هٌود إلى الهجرة القسر ةٌ بالكامل. والآن حٌاول الإرهاب وٌن، وبدعم من بعض دول الجوار )السعود ةٌ وسور اٌ وإ رٌان( تفر غٌ العراق من المس حٌ نٌٌ والصابئة أ ضٌ ا . "فبعد إسقاط حكم البعث عام 2003 ، تعرض المس حٌ وٌن ف العراق لهجمات مستمرة من قبل المتطرف نٌ ما أدى إلى هجرة كث فٌة لأبناء هذه الطائفة إذ لم تٌبق ف العراق إلا نحو 87 ألف مس حٌ من اصل 1.25 ).2010/11/ مل وٌن." )تقر رٌ ب ب س ،ً ل وٌم 1 قلنا أن الإرهاب نٌٌ عٌتمدون على نصوص من الكتاب والسنة وما نقل لهم من أئمتهم ف التحرضٌ ضد غ رٌ المسلم نٌ. وف هذا الصدد قال ابن ت مٌ هٌ، أحد أئمة الوهاب نٌٌ: "من لم بٌغض النصارى والكفار ل سٌ مسلم ا " 162 (: "ل سٌت الكنائس ب وٌت الله، وإنّما ب وٌت الله المساجد، بل ه – - وقال أ ضٌ ا : ف مجموع الفتاوى ) 22 الكنائس- ب وٌت كٌُفر ف هٌا بالله، وإن كان قد ذٌكر ف هٌا؛ فالب وٌت بمنزلة أهلها وأهلها كُفّار، فه ب وٌت عبادة الكفّار". وف حد ثٌ منسوب للنب محمد أنه قال:"لا تبدإوا ال هٌود والنصارى بالسلام وإذا لق تٌموهم فاضطروهم إلى أض قٌ الطر قٌ". لذا فإن مشا خٌ الوهاب ةٌ غٌسلون أدمغة أتباعهم بهذه النصوص الد نٌ ةٌ من الكتاب والسنة، لذلك فهذه الأعمال الإرهاب ةٌ لا مٌكن أن تتوقف ما لم تٌم تجف فٌ منابع التطرف ومصادر تمو لٌه، وهذه المنابع ومصادر التمو لٌ ه ف المملكة العرب ةٌ السعود ةٌ. والمفارقة أن الملك السعودي حٌاول تجم لٌ وجه نظامه بعقد المإتمرات الدول ةٌ تحت واجهة الحوار ب نٌ الأد اٌن، وإظهار نظامه بؤنه سٌعى إلى نشر روح التسامح ب نٌ الأد اٌن، ب نٌما عمل اٌ ، تواصل المملكة ف صرف المل اٌرات على نشر التطرف الد نٌ الوهاب ل سٌ ف مدارس المملكة ومساجدها فحسب، بل وف كل أنحاء العالم. فف دراسة أكاد مٌ ةٌ أمر كٌ ةٌ، أكدت أن السعود ةٌ صرفت خلال العشر نٌ عاما الماض ةٌ نحو 87 مل اٌر دولار على نشر التطرف الوهاب ف العالم. ومازالت المناهج الدراس ةٌ ف مدارس المملكة موبوءة بتعال مٌ التطرف وبرمجة أدمغة الأطفال والشباب على بغض أتباع الأد اٌن الأخرى ومقاتلتهم. لذلك لن نستغرب إذا قام هإلاء الجهلة بالإرهاب ضد المس حٌ نٌٌ ف العراق وغ رٌ العراق. والمص بٌة أننا لم نسمع أ ةٌ إدانة لهذه الجرائم من قبل رجال الد نٌ وحتى المعتدل نٌ منهم، ومعنى هذا أن السكوت من الرضا، فالساكت عن الحق ش طٌان أخرس. ما العمل؟ نقترح جملة من الإجراءات التال ةٌ: أولاً، إجراءات فورية: -1 من واجب السلطات الأمن ةٌ ف العراق توف رٌ الحما ةٌ لأماكن العبادة للمس حٌ نٌٌ وبالأخص ف أ اٌم الآحاد وأوقات تجمعهم لأداء فروضهم العباد ةٌ. -2 على رجال الد نٌ المسلم نٌ من جم عٌ المذاهب إدانة هذه العمل اٌت الإرهاب ةٌ علنا ، وإصدار الفتاوى بتكف رٌ القائم نٌ بها، وإبراز النصوص الد نٌ ةٌ الت تدعو إلى روح التسامح والتعا شٌ السلم ب نٌ الأد اٌن. ثانياً، إجراءات على المدى المتوسط والبعيد: -1 لا بد من التؤك دٌ أن هذا الإرهاب هو دول ،ً ومتفش ف جم عٌ أنحاء العالم، ول سٌ ف العراق وحده، ول سٌ بإمكان أ ةٌ دولة لوحدها بدحره، لذلك فلا بد من تضافر جهود دول ةٌ لمواجهته، -2 تنق ةٌ المناهج الدراس ةٌ ف جم عٌ المراحل، وف جم عٌ البلدان الإسلام ةٌ، وبالأخص السعود ةٌ ودول الخل جٌ، من النصوص الد نٌ ةٌ الت تدعو إلى التطرف الد نٌ والكراه ةٌ ضد أتباع الد اٌنات الأخرى. -3 الترك زٌ على نشر روح التسامح والتعا شٌ مع المختلف، وإدخال مواد دراس ةٌ تساعد على القضاء على التعصب الد نٌ ،ً مثل مبادئ علم الاجتماع، والفلسفة، وتار خٌ الأد اٌن المقارن. -4 على الدولة العظمى، أمر كٌا، بما لها من تؤث رٌ ونفوذ، فرض ضغوط على السعود ةٌ وحثها على لجم مشا خٌ الوهاب ةٌ لمنعهم من التحرضٌ ضد أتباع الد اٌنات الأخرى. -5 ومن الجهود الدول ةٌ، غلق مواقع الانترنت والفضائ اٌت الت تروِّج للتعصب الد نٌ ،ً والعداء ضد أتباع مختلف الأد اٌن والمذاهب. المصدر: ، * عل الوردي، لمحات اجتماع ةٌ من تار خٌ العراق الحد ثٌ، ج 2، دار كوفان، لندن، عام 1992 ، ص 47 .138- نقلا عن مخ اٌئ لٌ مشاقة، مشهد الع اٌن بحوادث سور اٌ ولبنان، القاهرة، عام 1908 ، ص 137 العنوان الإلكترون للكاتب: Abdulkhaliq.Hussein at btinternet.com الموقع الشخص للكاتب: http://www.abdulkhaliqhussein.com /
Bienvenue à l'église
Notre Dame d'Égypte