Présentation
Chapelle
Sacrements
Articles
Photos
Livre d'or
à propos
plan du site
accueil • Présentation • Chapelle • Sacrements • Articles • Photos • Livre d'or • à propos plan du site
plan du site Articles 2011 2011 - 1er semestre :     (titres des images : précédent ; suivant ; usage au clavier : flèche gauche et flèche droite ; précédent (clavier : flèche gauche) ; suivant (clavier : flèche droite) ; précédent ; suivant ; usage au clavier : flèche gauche et flèche droite)
» plan du site » Articles » 2011 » 2011 - 1er semestre : Interview avec le patriarche Naguib, en arabe télécharger …lire la suite… Cf : http://www.coptreal.com/WShowSubject.aspx?SID=47788 1 بطر رٌك الكاثول كٌ...السلف وٌن صدمونا .. الكنائس المس حٌ ةٌ تع شٌ عل العطا اٌ ولا تتلق أي مساعدة من الحكومة . الاربعاء ، 8 وٌن وٌ 3122 جر دٌة الوفد - مر مٌ توف قٌ بطر رٌك الكاثول كٌ .. السلف وٌن صدمونا أرفض انشاء وزارة للآد اٌن ... وبرؤ تٌهم المتطرفة ف التعامل معنا .. الكنائس المس حٌ ةٌ تع شٌ عل العطا اٌ ولا تتلق أي مساعدة من الحكومة رٌفض وبشدة انشاء وزارة للآد اٌن ، مدافعا عن وجهة نظره بأن مصر أكبر من هذا المفهوم الض قٌ ، أو كما قال: " لسنا دولة ش وٌع ةٌ ، ولا محروم نٌ من الحر ةٌ الد نٌ ةٌ ولا نر دٌ أن نكون كالمس حٌ نٌٌ ف الص نٌ وف ف تٌنام الشمال ةٌ" . وبحكم موقعه كبطر رٌك الاقباط الكاثول كٌ أكد لنا الكارد نٌال أنطون وٌس نج بٌ أن النظام السابق الذي أسقطته ثورة 32 نٌا رٌ هو المسئول الاول عما شهدته مصر من تطرف ، فجم عٌ الحوادث الطائف ةٌ عولجت بنظام " الخنق ول سٌ الاستئصال من الجذور" ، فضلا عن عدم المساواة ف بعض الامور الت تتعلق بالخدمات ، فالكنائس عل سب لٌ المثال لا تتقاض أي مساعدة من الدولة وتع شٌ عل العطا اٌ ، ب نٌما تدفع المدارس المس حٌ ةٌ من عائدها للترب ةٌ والتعل مٌ . وب نٌما رٌي الكارد نٌال انطون وٌس نج بٌ انضمام رف قٌ حب بٌ ال حزب الاخوان المسلم نٌ حر ةٌ شخص ةٌ ولا مٌثل الكن سٌة والمس حٌ نٌٌ ، و عٌتبر السلف نٌٌ متطرف نٌ وصدموا الجم عٌ باعلانهم عن رؤ تٌهم المتشددة ف التعامل مع المس حٌ نٌٌ ، ورغم أن بطر رٌك الاقباط الكاثول كٌ لا عٌترض عل انضمام أي مس حٌ لاي حزب ألا أنه لا وٌافق عل ظهور حزب له صفة د نٌ ةٌ مش رٌا ال أن النظام السابق أستخدم عمل اٌت الاسلمة والتنص رٌ لاثارة الفتنة الطائف ةٌ ومثلما حذر من الاجندة الخارج ةٌ الت تستهدف أمن مصر واستقرارها وتسع ال تخر بٌ البلد ونبه أ ضٌا ال خطورة من سٌاعد أصحاب هذه الاجندات و مٌد دٌه لهم ف الداخل ، مطالبا الاعلام بدور أكثر فاعل ةٌ ف التوع ةٌ والحفاظ عل المكتسبات الس اٌس ةٌ والاجتماع ةٌ لثورة 32 نٌا رٌوال الحوار. ثورة نٌا رٌ الت أطاحت برموز الفساد برأ كٌ هل أتت ثمارها ؟ هذه الثورة كانت مفاجأة مذهلة للعالم الخارج ولم نكن نتصور ف زمن ق اٌس ، ورغم وجود ضحا اٌ الا أنها ثورة سلم ةٌ حققت بعض الاهداف الآساس ةٌ ، ووضعت نها ةٌ لنظام كان له بعض الانجازات لكنه مثقل بالسلب اٌت لانه كان قائما عل الرئاسة الد كٌتاتور ةٌ والنظام البول سٌ ، والتحق قٌات الجار ةٌ أثبتت كم الفساد الذي تفشى وك فٌ كان منظما من القمة ال القاعدة وهناك أهداف أخري ف سب لٌها ال التحق قٌ وهذا تٌوقف عل مس رٌة القوى الفاعلة والعاملة ف مصر بمعنى أنه أذا كانت هذه القوى تسعى بكل جد ةٌ ال تحق قٌ العدالة والد مٌقراط ةٌ والمساواة والكرامة الانسان ةٌ نكون حققنا الاهداف وهذا لا تٌم ب نٌ وٌم ول لٌة ، والمس رٌة حال اٌ وٌجد بها أقضاب متضاربة ، نأمل أن تتلاحم من اجل تحق قٌ الاهداف النب لٌة الت أنطلقت منها الثورة لتحق قٌ السلام والعدالة لكل أبناء مصر وهذا تٌوقف أ ضٌا عل تكاتف كل القوي والنظر ال مصلحة الوطن أولا ول سٌ المصلحة الفئو ةٌ والطائف ةٌ . 2 المادة الثان ةٌ من الدستور الت تقرر " أن الشر عٌة الاسلام ةٌ أساس للقوان نٌ" تث رٌ قلق بعض الاقباط و رٌي البعض أنها بحاجة ال تكملة .. فك فٌ ترى هذه التكملة ؟ أذا تكلمنا عن الرؤ ةٌ الاساس ةٌ أن المجتمع المدن المقام عل أسس الد مٌقراط ةٌ والمساواة والمواطنة الكاملة نستط عٌ أن نقول ان المادة الثان ةٌ لا مكان لها . واذا نظرنا ال هذه المادة عل أساس التفس رٌ الذي تعط هٌ القوي الاسلام ةٌ العاملة س اٌس اٌ حال اٌ والذي قٌول نحن من أجل المجتمع المدن أي لا خٌضع لرئاسة د نٌ ةٌ كما ف أ رٌان نظام الملاة ، ولكن الاضافة الت تقال دائما " بمرجع ةٌ د نٌ ةٌ " وهذه المرجع ةٌ وه الشر عٌة أضاعت الجزء الاول لان المرجع ةٌ الد نٌ ةٌ ستحكم الدستور والبرلمان فالنت جٌة اننا سنعود ال نفس المفهوم ، المشكلة من هم الرجال الذ نٌ حٌكمون ، هل هم رجال د نٌ أم غ رٌ رجال د نٌ ؟ المع اٌر هو بماذا حٌكمون أما من هم الذ نٌ حٌكمون فلا تفرق المهم الحكم عل أساس المواطنة الكاملة ولذلك فأن مجتمعا مدن اٌ بمرجع ةٌ د نٌ ةٌ أراه تناقضا لا مٌكن أن تٌفق سو اٌ . أصبح الاعلان عن قانون دور العبادة "قاب قوس نٌ أو أدن " وما رٌم ال هٌ هذا القانون شٌغل فكر المسلم نٌ .. فك فٌ ترون هذا القانون ؟ هذا القانون كنا نتطلع ال هٌ كسب لٌ ال ت سٌ رٌ دور العبادة للمس حٌ نٌٌ وحال اٌ أث رٌت بعض المخاوف من هذا القانون ، واهمها التدخل ف ادار اٌت ومال اٌت الكنائس والجمع اٌت المس حٌ ةٌ . فهذا القانون نٌظم بناء الكنائس والاماكن التابعة للجهات الد نٌ ةٌ المس حٌ ةٌ بح ثٌ تبن عل المواطنة بمعن شروط تنطبق عل المبان أ اٌ كان تخص صٌها لخدمة د نٌ ةٌ أو اجتماع ةٌ ، أذا كان الاعتبار الد نٌ له جسابات اخري لدي المسئول نٌ تكون اعتبارات فن ةٌ ول سٌت طائف ةٌ ، بمعن أن كٌون المبدأ هو توف رٌ أماكن للعبادة والخدمات الد نٌ ةٌ بمقدار ما تحتاجه الطائفة المس حٌ ةٌ الت تتقدم بهذا الطلب ، أما القانون الذي عٌود بالاعتبارات الامن ةٌ والطائف ةٌ والموجودون بالمكان قٌبلون أو رٌفضون كما حدث بكن سٌة ع نٌ شمس ، سنعود ال ما كنا عل هٌ ، كما أن التدخل ف الامور الادار ةٌ والمال ةٌ لا أظن ستكون لتحس نٌ الوضع بل عل العكس ستز دٌ الوضع تعق دٌا . ونحن ننتظر القانون قبل اقراره ل عٌرض عل الكنس نٌٌ فأذا كان هناك أعتراض بدون شك سنقدم الاقتلرحات الت توفر للجهات المسئولة الشروط الضرور ةٌ من الناح ةٌ الفن ةٌ والادار ةٌ ومن ناح ةٌ اخري توفر حر ةٌ الخدمات للجهات الد نٌ ةٌ . هناك من قٌترح انشاء وزارة للد اٌنات ف مصر كٌون لها الاشراف عل الاوقاف المس حٌ ةٌ والاوقاف الاسلام ةٌ ، ومعنى الاشراف أن تكون الاوقاف مسئولة عما قٌوله الدعاة والوعاظ ومراقبتهم ومراجعة مصادر التمو لٌ والتفت شٌ عل المكان بالمساواة ب نٌ الفر قٌ نٌ ، ك فٌ ترى ذلك ؟ ف الحق قٌة لا أؤ دٌ وزارة للاد اٌن ، أمثال هذه الوزارات كانت ف الدولة الش وٌع ةٌ ومازالت ف الدول الت لا تتوفر ف هٌا الحر اٌت الد نٌ ةٌ ، وعادة تكون مواقفها التض قٌٌ عل بعض الطوائف الد نٌ ةٌ . هذا الوضع قائم ف الص نٌ ، وف تٌنام الشمال ةٌ و سٌبب فعل اٌ اضطهادا للكنائس المس حٌ ةٌ . أذا كنت ترى أن هذا تٌضمن خلطا ب نٌ ما لق صٌر وما لله فك فٌ مٌكن أن نحقق الاهداف ذاتها دون تدخل ؟ لا مٌكن أن ننكر ان الاجواء السابقة والحال ةٌ أنتجت رد فعل مٌ لٌ ال التطرف من كل الجوانب ، ولدي ملاحظة أن الكنائس المس حٌ ةٌ لا تتلقى أي مساعدة من الدولة وبالتال لا تدخل ف أطار الانظمة الادار ةٌ للدولة ، ب نٌما الاوقاف الاسلام ةٌ ه وزارة لها مزان تٌها وموظف هٌا ولها الابن ةٌ الخاصة بها ، فلا جٌب أن نساوي ب نٌ الاثن نٌ ، نحن نع شٌ عل العطا اٌ والمدارس لا تتلق أي أموال من الدولة ، بل عل العكس تدفع المدارس من عائدها للترب ةٌ والتعل مٌ ، كل المبان لد نٌا لا تقام من وزارة الاوقاف وكل رجال الد نٌ والقائم نٌ بالخدمة لا تمولهم الدولة . 3 هل ترى أن حادث قر ةٌ صول عولج بطر قٌة صح حٌة من الدولة والكن سٌة ؟ جم عٌ الحوادث تعالج بأسلوب النظام السابق وبالتال ل سٌت معالجة ولن أقول تسك نٌ ، بل خنق للحالة دون وصول ال وضع عٌالج جذور هذه الاحداث ، وهذا رأى معظم الكتاب ممن قرأت لهم . قبل ان نف قٌ من حادث صول انفجر الوضع ف إمبابة فهل ما حدث نت جٌة متوقعة لقصور معالجة حادث " صول" أم أن لكل حادث حد ثٌا ؟ الواقع كماهو فطالما لا وٌجد اجراء جذري ضٌع حداً لمثل هذه الحوادث وطالما لا تٌخذ اجراء حاسم لمحاسبة ومجازاة من قٌومون بهذه الأحداث فنحن عرضة لتكرارها المهندس نج بٌ ساو رٌس مقبول ومحبوب وطن اٌ لم عٌهد ف هٌ تطرف ولكنه أنشأ حزب "المصر نٌٌ الأحرار" لم عٌلن نفسه رئ سٌ اً له، فما رأ كٌم أن كٌون شخص مس حٌ مؤسسا ورئ سٌا لحزب ؟ الرؤ ةٌ المس حٌ ةٌ للخدمة الس اٌس ةٌ ه تكو نٌ المس حٌ نٌٌ عل معا رٌٌ المجتمع السل مٌ والصح حٌ والبناء ، ثم تكل فٌ واحد باخت اٌر التوجه للعمل الس اٌس الذي رٌاه أفضل ، والكن سٌة لا تطلب من ابنائها الانضمام لحزب فه تقول هذه المعا رٌٌ وانتم تختارون ما تٌفق مع تلك المعا رٌٌ ونحن لا نوافق عل تكو نٌ حزب له صفة د نٌ ةٌ ، لا مانع أن كٌون أي مس حٌ حزب اٌ بشرط ألا كٌون الحزب طائف اٌ بل مفتوح للجم عٌ مس حٌ نٌٌ ومسلم نٌ ، فجم عٌ الكنائس ف مصر أتفقت عل عدم تأ دٌٌ حزب مس حٌ له صفة د نٌ ةٌ . بالمقابل اختار الحزب المترح لجماعة الاخوان المسلم نٌ نائبا لرئ سٌ حزب " الحر ةٌ والعدالة " شخصا مس حٌ اٌ ، هل تري أن هذا الاخت اٌر عٌبر خن جد ةٌ ف التحام القوى الوطن ةٌ أم أنها حركة مظهر ةٌ للدعا ةٌ وتهدئة المخاوف ؟ الجواب لد هٌم انما بالنسبة للدكتور رف قٌ حب بٌ فهو مٌثل نفسه وهذا موقفه ورأ هٌ الشخص ، ولا نستط عٌ أن نأخذه مع اٌرا للتعامل ب نٌ الكنائس والجماعات الاسلام ةٌ ، وانضمامه حر ةٌ شخص ةٌ لكنه بكل تأك دٌ لا مٌثل الكن سٌة والمس حٌ نٌٌ وبالتال لا مٌكن الاستناد ال هٌ لاعلان أي موقف من الكنائس ككل . قفز عل السطح ف الح اٌة الس اٌس ةٌ المصر ةٌ جماعة السلف نٌٌ ك فٌ تنظر لتوق تٌ ظهورهم؟ وك فٌ تق سٌ توجههم المستقبل من خلال تصاعد المد الد نٌ ف مصر ؟ لم نكن نسمع عنهم ، ولكن قرأنا ف الصحف أن النظام السابق كان سٌتخدمهم بدون اعلان عنهم لضرب فئات اخري وعموما سواء هو أم جماعات د نٌ ةٌ جد دٌة فهم شٌكلون التوجهات الاسلام ةٌ المتطرفة وقد أعلنوا بوضوح منذ البدا ةٌ رؤ تٌهم ف التعامل مع المس حٌ نٌٌ وكانت اعلانات صادمة حت بالنسبة للمسلم نٌ أنفسهم . من المعروف حساس ةٌ الشرق نٌٌ تجاه المرأة وكل ما تٌعلق بها د نٌا ودن اٌ ، وهذا التصور لٌق بظلاله عل ما حٌ طٌ من عوامل اثارة لمس حٌ اٌت أسلمن أو مسلمات تنصرن والاسماء معروفة ورد الفعل عن فٌ فك فٌ تفهم المشكلة ؟ وماذا تقترح للحد من أثرها السلب ؟ 4 المشكلة ل سٌت تكرار الحوادث ولكن استخدام هذه الحوادث لاثارة الفتنة الطائف ةٌ ، ثم قٌال ان هناك أ اٌدي خارج ةٌ ، ومبارك ونظامه ، والان تخلصنا من هذا النظام وحتى نكون واقع نٌٌ ولا نخف الحق قٌة فان قادة الجماعات المتطلرفة الموجودة ف الداخل سٌتغلون الاحداث لاشعال النار ، ورأ نٌا الافا تتجمع ف المصادمات وهم أصلا ضحا اٌ لق اٌدات جٌب أن تٌخذ تجاهها موقف حاسم ، لا ننكر أن هناك اجندات خارج ةٌ من جهات متعددة تهدف ال التخر بٌ وهدم الواقع الجم لٌ ، لكن هناك من سٌاعد ف الداخل وا ضٌا مٌد دٌه لهذه الاجندات . والحل ف وقفة حاسمة مع المسئول نٌ عن هذه الاحداث ، أما الجناة ف جٌب اتخاذ موقف قضائ رادع ، والمصالحات جٌب أن تنته وا ضٌا التوع ةٌ من الق اٌدات الد نٌ ةٌ ، وأري أن الاعلام مقصر جدا ف هذه الناح ةٌ . كما تٌأثر الانسان بموروثه تٌأثر بثقافته ونحن الآن عل أبواب مرحلة لتجد دٌ المنهج التربوي ف المدارس فالمبادئ والمواد الت تقترح اضافتها ال اسال بٌ التعل مٌ الراهنة لك نصل ال مواطن معتدل ؟ هناك اعتبارات موضوع ةٌ أولا من الناح ةٌ الفن ةٌ كٌون هناك مستو اٌت ومضمون تعل مٌ قائم عل المستوي العلم الفن الرف عٌ . والمضمون الاخلاق جٌب ان بٌن عل الق مٌ البناءة القائمة عل التعارف والصداقة والمشاركة الا جٌاب ةٌ والتعاون وقبول الاخر، المساواة ب نٌ الجم عٌ، وعدم النظرة الدول ةٌ لأحد سواء لشخص أو فئة تد نٌ بد نٌ مع نٌ اضافة ال تقو ةٌ الروابط والأطر الت تجمع ب نٌ المدرسة أو العمل، وحت نرتفع بالمستوي الحضاري والانتاج ف الوطن فهناك القطاع الواحد فً ضرورة لرفع المستوي العلم والعالم ، ولخلق الروح الط بٌة ف الوطن نرفع من المقررات ومن لغة وخطاب المعلم كل ما مٌكن ان خٌلق كراه ةٌ أو رفض أو تعصب ، بل عل العكس دٌرس كل ما خٌدم الاعتبارات الا جٌاب ةٌ . وأسعدن جدا ما دعا ال هٌ فض لٌة ش خٌ الازهر الدكتور أحمد الط بٌ من خلال مؤسسة ب تٌ العائلة فهناك لجنة للتعل مٌ لها نفس الاهداف . ك فٌ تري المستقبل ؟ المستقبل ب نٌ دٌي الله بدون شك لكن المستقبل س صٌنعه أبناء هذا الوطن، وأنا رغم كل الغ وٌم الموجودة انما قلب ممتلئ بالرجاء والتفاؤل ولدي ثقة كب رٌة ف حضارة مصر العر قٌة وف إرادة ابنائها الذ نٌ انطلقوا بالثورة وكل من انضم ال هٌم، لن دٌعوا الاهداف النب لٌة تزول والدل لٌ جمعة الغضب الثان ةٌ الت أعلنوا ف هٌا عدم التنازل عن الاهداف الاول رغم التحذ رٌات الت أعلنت انما نجحت تماما وبعون الله تعال ستكون هذه القوي مساندة للقائم نٌ بالعبء الكب رٌ ف هذه المرحلة القوات المسلحة والحكومة ل تٌحقق الحلم الجم لٌ . Cf : http://www.coptreal.com/WShowSubject.aspx?SID=47788
Bienvenue à l'église
Notre Dame d'Égypte