Présentation
Chapelle
Sacrements
Articles
Photos
Livre d'or
à propos
plan du site
accueil • Présentation • Chapelle • Sacrements • Articles • Photos • Livre d'or • à propos plan du site
Articles 2011 2011 - Attentat d'Alexandrie :     (titres des images : précédent ; suivant ; usage au clavier : flèche gauche et flèche droite ; page précédente ; page suivante ; précédent ; suivant ; usage au clavier : flèche gauche et flèche droite)
» Articles » 2011 » 2011 - Attentat d'Alexandrie : نداء غبطة البطريرك الكاردينال الأنبا أنطونيوس نجيب نداء " وعلي الأرض السلام … طوبي لصانعي السلام " ( لوقا 2 : 14 ، متي 5 : 9 ) الإخوة والأخوات والأبناء الأحباء ، ما زلنا في أجواء ميلاد السيد المسيح ، وأصداء ترنيمة الملائكة تتردّد مبشّرة : "وعلي الأرض السلام" … وللأسف ها هي طلقات الرصاص الآثمة تخترق الأصوات الملائكية ، محاولة أن تشوشر عليها ، متوهّمة أنها تقدر أن تُسكِتها . ولكن أبدا . ستبقي بُشري السلام الأعلي والأقوي والأبقي ، فهي صوت " إله السلام ، ملك السلام " . نعايش في هذه الفترة محاولات متفرّقة لزعزعة السلام في قلوبنا وبيوتنا ومجتمعنا ووطننا العزيز ، تأتي في صورة اعتداءات قاتلة وأقوال جارحة واتهامات خاطئة وفضائيات مثيرة ، أيا كان مصدرها . وهي كلها أفعال لا ينتج عنها إلا خنق صوت العقل ومشاعر الحب ومبادرات الخير . لذلك رأينا أنه من الواجب علينا أن نوجّه إليكم هذه الرسالة ، أمانةً لمبادئنا الإيمانية ، وحرصا منا علي سلام مصر الحبيبة . نريد أن نواجه هذه المحاولات بمبادرة إيجابية ، تسهم في تدعيم السلام والتضامن والمحبة . إننا ندعوكم إلي عمل يؤكد ويدعم وينشر " الإخاء الوطني " . ليس من المهم أن نؤسّس جمعية بهذا الاسم . الأهم هو أن نخلق روحا ، تملأ الفكر ، وتوجّه المشاعر ، وتقود ردود الأفعال ، وتثير المبادرات الخلاقة والأعمال الإيجابية ، التي تنشر الإخاء النابع من المواطنة . نريد أن يكون هذا التوجّه الفاعل ترجمة عملية لما دعانا إليه سينودس الأساقفة ، لنتكاتف مع إخوتنا وأخواتنا أبناء مصر لبناء وطننا . لا تتردّدوا في ذلك ولا تقعوا في اليأس والإحباط . هذه رسالة لا نستطيع أن نتخلى عنها، كما قال بولس الرسول : " الويل لي إن كنت لا أبشر " (1 كورنثوس 9 :16) . " فما أجمل أقدام المبشّرين بالسلام ، المبشّرين بالخيرات " ( رومة 10 : 15 ) . الإخاء الوطني هو الذي يترجم عمليا صناعة السلام . فلنعمل بهذ الوصية : " لا تجازوا أحدا شراً بشرٍ . واجتهدوا أن تعملوا الخير أمام جميع الناس . سالموا جميع الناس .. لا تدَع الشر يغلبك ، بل اغلب الشر بالخير " ( رومة 12 : 17 – 21 ) . كونوا رسلا يصنعون ويدعمون ” الإخاء الوطني " في كل مجالات التعايش والحياة : في المدارس وكافة المؤسّسات التعليمية والتربوية والاجتماعية والخيرية ، في محيط السكن والجيرة، مع زملاء العمل ، مع كل من تتعاملون معهم في مجالاتكم المهنية والعملية ، في المدينة وفي الريف، وبين الفئات العمرية المختلفة . ولنصلِّ ليساعدنا الرب جميعا للقيام بهذه الرسالة الماسة ، فنكون مع كل إخوتنا المواطنين الأحباء بناةً لغدٍ يسوده الإخاء والتضامن والحب ، علي أساس العدل والسلام .
Bienvenue à l'église
Notre Dame d'Égypte